رواية ” من داخل المدينة الشريرة ” الفصل السابع

October 17, 2014 § Leave a comment

لا اعلم بالتحديد هل الحياة تمر سريعًا ام نحن نسهو مع احداثها ، دائمًا نلعن الظروف والحياة دون سبب مقنع نتائجنا كلها لا يتدخل فيها سوانا فالقدر لا يكرهنا ، نحن من نفوت الفرص ونندم ونتمنى ان يرجع بنا العمر لنفعل ما فوتناه ولكننا حتى وان رجعنا لن نضف للحدث امر اخر كما نتوقع وحتى وان كنا سنضيف لا يمكن العودة للماضى ولكن ما دمت حيًا الآن تستطيع ان تجد فعل يغفر لك ما مضى ، فافعله الآن خيرًا من الندم على ما فات ..

احيانًا ندخل فى دوامة لا نخرج منها ، يمكن ان نفسر هذا اما تعود على الوضع حتى لو لم يعجبنا ، او كسل فى التغيير ، او خوف من المغامرة او الخسارة او ان الوضع يزداد سوءً ، هنالك احتمالات كثيرة لا يعرفها سوى الذى يريد حقًا ان يخرج من الدوامات ولكن اكثر الاحتمالات التى اؤمن بها هو “حبًا فى تلك الدوامة” ..

هذا رامى قد دخل فى دوامة ديانا ، لا اعرف ان كان السبب شدة حبه لها ام خوفه من مصارحتها ام من اى شئ لا يهم ذلك بقدر ما يهم كيف يخرج منها ؟ رامى كان يحلم بها يوميًا يكاد يكون حلمه هذا الحلم المائة كانت تشغل عقله ، يرى كل البنات فى مكان اخته الا تلك الفتاة فيراها فى مكانها ديانا هذا الاسم هو مخدر رامى ، امر قبيح ان تترك شيئًا يملك قلبك وعقلك والاقبح من ذلك انك لا تحاول حتى من فك قيوده والاقبح من هذا وذاك ان تترك نفسك تفعل ما يمليه عليك هواك ، كما ترك رامى نفسه ..

هذا هو الحساب الشخصى لعادل عبد الرحمن سليمان اخو ديانا على الفيسبوك ، بدون تفكير ارسل له رامى طلب صداقة كان يعرف رامى فقبله ، ولكن الحظ يعشق من يحاول وها هو رامى يحاول ، قائمة الاصدقاء فى حساب عادل لم تكن ظاهرة حتى للاصدقاء ، لم يحزن رامى ذلك بل اخذ سيبحث فيمن يعجب او يعلق على منشورات عادل ولكنه لم يجد اثار لتلك الحروف “د- ي – ا- ن” ..

لم يمل رامى من هذا أخذ فى التحدث مع عادل ..

رامى : السلام عليكم 🙂
عادل : وعليكم السلام 🙂
رامى : فاكرنى ، انا رامى اللى كنت باخد درس عندكوا ؟
عادل : اه فاكرك عامل ايه ؟
رامى : الحمد لله كويس
عادل : عامل ايه فى مذاكرتك ؟
رامى : مذاكرة ايه ده احنا لسة فى بداية اولى ثانوى وبعدين انت عارف اولى ثانوى مش مهمة ؟
عادل : اه عندك حق ..
رامى : انت فى سنة كام ؟
عادل : انا فى سنة اولى صيدلة ..
رامى : دحيح زى اختك ..
عادل : ههههههههههه ..
رامى : اه صح نسيت ابركلكم 🙂
عادل : على ايه ؟
رامى : ع الشقة الجديدة ؟
عادل : اه الله يبارك فيك
رامى : هو انتوا صحيح عزلتوا فين ؟
عادل : عارف انت شارع اللقاء اللى ورا شارعيين من بيتنا القديم ؟
رامى : اه عارفه ، انا اسف مضطر اقفل دلوقتى عشان عندى درس ..

عرف رامى ما يريده ولكن هل ديانا اختفت ؟ اين هى ؟ لا اثر لها فى اى مكان حتى فى العالم الافتراضى هذه الفتاة حقًا رائعة ، لو تعمل فى المخابرات ستكون رائعة جدًا ، لا لا المخابرات تعرف ان تختصر على نفسها الطريق بجلبها من المنزل سريعًا ، الافضل لها ان تعمل معى فى مخابراتى ستكون رائعة كما هى ..

هناك حل اخر يدور فى عقل رامى الا وهو البحث عن احدى صديقاتها ولكن هو لا يعرف ايًا منهن ، ماذا لو بحث عن حسابات احدى مدرسيها ؟ ستكون فكرة رائعة هو يعرف اسماء كل مدرسيها فى الاعدادى لانه كان يسمع همسها مع صديقتها عندما كانوا يتحدثون عن الدروس واسماء المدرسيين ..

بدأ يبحث عن اسماء مدرسيين الى ان وجد احدهم بالفعل له حساب على الفيسبوك ، ها هى احدى صديقاتها تلك صورتها نبحث هناك قليلا ، ياللحظ قائمة اصدقائها غير موجودة بالمرة ، احيانًا علاقة الاصدقاء ببعضهم تكون افضل بكثير من علاقة الاخوات ، لعله يجدها تعلق على احدى المنشورات الكثيرة لهذه الفتاة التى اذا عطست تحدث حالتها على الفيسبوك ، هؤلاء البشر لا يعرفون كيف يتعاملوا مع مواقع التواصل الاجتماعى ، هؤلاء هم حقًا من يزعجون عالمنا الافتراضى ولكنهم يعطونه شيئًا من الملل الذى يجمله احيانًا ..

ابحث فى المنشور الواحد والعشريين على هذا الحساب الممل لا تعليق ولا حتى اعجاب ، حقًا من هذه البلهاء التى تعجب بمنشور يقول “انا جعانة” بالطبع بلهاء ، او ممكن ان تكون واحدة من احدى المطاعم التى تعمل فى خدمة توصيل الطعام للمنازل ..

نعم نعم نعم نعم ،، ها هى وجدتها الحساب الشخصى لفتاتى “ديانا سليمان” .. ما اروع تلك الفتاة الجائعة 🙂

Advertisements

Tagged: , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

What’s this?

You are currently reading رواية ” من داخل المدينة الشريرة ” الفصل السابع at Orange Notes.

meta

%d bloggers like this: