رواية ” من داخل المدينة الشريرة ” الفصل الثالث

October 7, 2014 § Leave a comment

هنـا الفصل الاول
هنـا الفصل التانى

تبدأ الحصة بإعجاب رامى لديانا ، فقد نسى انه فى منزل غريب ونسى هذا المدرس ومن حوله ولم يهتم سوى بشيئين تلك المسألة التى ستعُطى تمرين حتى لا يخطأ امامها وتلك الابتسامة التى تُرسم على وجه ديانا ، رأسه لا ترفع عن الورقة التى امامه وعينه فى خفاء تنظر الى ديانا ، كانت رائعة جدًا !
اصبح حب رامى للمادة وللمدرس يزداد بسبب تلك الفتاة اصبح يحسب الايام حتى يأتى يوم الدرس ، حتى انه كان يقتصر ايامه فى تلك اليومين الاحد والاربعاء بل كان يختصرهما فى 3 ساعات كل اسبوع الى ان حدث ما لا يروق له ..
أ.أحمد : رامى الحصة الجاية ان شاء الله تحضرها مع انتيمك محمود فى المجموعة بتاعته 🙂
رامى : ايه ؟ ليه ؟
أ.أحمد : احنا هنبدأ مراجعات وكدة فعادى لو حضرتها معاهم ..
رامى : بس انا …….. موافق 😦

لم تكن ديانا تلك الفتاة التى تتردد على كثير من الدروس بل كان معظم دروسها فى البيت كمعظم البنات ، وكان عادل ووالدها هم من يحضرون اشياء المنزل ، وبالتالى لن تكون هناك اى فرصة لرامى ان يراها ولكنه لم يكن يرضى بذلك ..

محمود : ارامى عامل ايه ياض ، اخيرًا هتبقى معانا ؟
رامى : 😦
محمود : مالك ؟
رامى : فى بنت كانت عجبانى فى المجموعة اللى كنت فيها وانا خلاص سيبتها وممكن مشوفهاش تانى ..
محمود : انت بتحبها بجد ولو قدرت تتجوزها ولا هتكلمها وخلاص ولو كدة كلمتها وقولتلها انك بتحبها ؟
رامى : اه بحبها جدًا ولو ربنا قدرنى هتجوزها والله مش بهزر ، لا مكلمتهاش !
محمود : طاب ناوى تكلمها ؟
رامى : لا يا عم دى محترمة ومش عايز اسببلها مشاكل !
محمود : اومال زعلان ليه ؟
رامى : اصل لسة معرفتهاش اكتر ..
محمود : طاب انا عندى فكرة انك تحاول تجيب ايميلها وتبعتلها رسالة وانا هساعدك بس اوعدنى لو جيبت ايميلها مش هتزعجها !
رامى :وعد ..

محمود ذلك الولد العبقرى الذى يعرف اشياء فى مجالات كثيرة بحكم جلوسه لفترات طويلة على ذلك الموقع وهذا المنتدى وذاك الكتاب ، ذلك الولد ما ان يسأله احدهما سؤال يبدأ بـ “تعرف ..”
لا ينتظر الباقى ويقول : “هعرف ولو معرفتش دلوقتى هجاوبك بعد فترة ولو معرفتش بعد فترة هقولك تجيب الاجابة منين ان شاء الله ” بالرغم من اقواله الفلسفية الا انه لم يكن مغرورًا لانه كان حقًا يعرف 🙂 كنت ما ان تحدثه عن علاقتك مع فتاة كان يبدأ بمقولته الشهيرة ” هتكمل للاخر ولا هتسيبها زى العيال اللامؤاخذة 😀 ”
بالرغم من انه لم يكن كأغلبية الولاد يتحدث مع بنات لكنه كان خبيرًا بمثل هذه المواقف ، رامى ايضًا كان يرفض مبدأ الارتباط او الحب لكنه لم يكن قويًا بقدر كافى امام ديانا لتكن الاولى التى تسيطر على عقله وقلبه ..

الحياة حدثان حدث اصغر وهذا عبارة عن فرح وحزن معًا يسيطر احداهما عليك بالرغم من بقاء الاخر ، وحدث اكبر يحدث كما كنت تفكر وتتوقعه ..

تبدأ رحلة رامى عبر ذلك العالم الافتراضى الكبير للبحث عن شخص باسم ديانا سليمان ، كالعادة يبدأ بمحرك البحث الشهير جوجل ويضع الاسم باالعربى بين علامتى تنصيص كى يختصر النتائج ولكنه لم يجد اى بحث بهذا الاسم ، الغى علامات التنصيص واخذ يبحث بالاسم دون علامة التنصيص لم يجد سوى تلك النتيجة فى موقع لعائلة سليمان فتح الموقع وبدأ يبحث فى اسماء الاعضاء الى ان وجد اسم ديانا سليمان بسرعة بدأ يتعلم عن اختراق المواقع وقطع شوطًا كبيرًا كان لا ينام حتى تعلم اخيرًا ما يفيده ، ولحسن حظه كان ذلك الموقع ضعيف الحماية فكان من السهل الحصول على ايميلات المستخدميـن ، وبالفعل حصل على الايميل الذى كان يريده وبالفعل بدأ يرسل اليها بايميل مجهول هويته ولكنه اسماه الاء يوسف كأسم افتراضى ..

AlaaYousef : السلام عليكم
DianaSoli : وعليكم السلام
AlaaYousef : انا حاسة انى عارفاكى
DianaSoli : بجد
AlaaYousef : اه والله ، هو انتى عندك كام سنة 🙂
DianaSoli :عندى 22 سنة !
AlaaYousef : لا انا ديانا اللى اعرفها عندها 12 سنة 😦
DianaSoli : لا انا كبيرة ، هو انتوا كنتم صحاب ؟!
AlaaYousef : This Account isn’t Available Now ..the user maybe deleted it or deactivate

ولكنه لم ينتهى عند ذلك ، فها هى الاجازة تقترب وحينها سيكثف بحثه ، ولكنه يحاول ان يعرف عنها اى شئ اخر غير الاسم فانتهز اخر حصة ليفتح مع ا.احمد موضوع بدايات التيرم التانى وتلك المجموعة ..

رامى : يــاه السنة خلصت بسرعة 😀
أ.أحمد : اه والله ، فاكر لما كلمتنى اول مرة عشان تاخد درس ..
رامى : ولا المجموعة اللى كنت فيها الاول دى ، اه بالمناسبة هما كانوا فى مدرسة ايه ؟
أ.أحمد : كانوا فى مدرسة السلام ..
رامى : آآآه ..

خطرت فى باله فكرة اكثر من رائعة ليعاود البحث مرة اخرى ولكن بطريقـة اكثر دقة ..

Advertisements

Tagged: , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

What’s this?

You are currently reading رواية ” من داخل المدينة الشريرة ” الفصل الثالث at Orange Notes.

meta

%d bloggers like this: